كشفت صحيفة الوطن الكويتية عن فضيحة جديدة تهدد المستقبل السياسي لاثنين من كبار القادة الفلسطينيين، حيث اعترفت وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني أنها مارست الجنس مع صائب عريقات رئيس لجنة التفاوض الفلسطينية مع إسرائيل،ومع ياسر عبد ربه ." 
وقالت ليفني إن الغرفة التي مارست فيها الجنس مع شخصيات فلسطينية ومنهم صائب عريقات وياسر عبد ربه، كانت مزودة
 بالكاميرات التي تصور الممارسة، وتظهر الفيديوهات المسؤولين الفلسطينيين وهما من دون ثياب ويمارسان الجنس معها، وأصبحت ليفني تهدد عدداً من الشخصيات العربية بنشر الأفلام التي تم تصويرها على اليوتيوب إذا لم ينفذوا ما تأمرهم به
وذكرت الصحيفة العربية أن حسناء الكنيست صرحت بأنها استفتت الحاخام الأكبر في إسرائيل فأفتاها بأنه يحق لها أن تنام مع 
الغرباء وتمارس الجنس شرط أن يخدم ذلك إسرائيل، وفقا للصحيفة الكويتية.

0 المشاركات:

إرسال تعليق