ملخص تبسيطي لمنهج مبادئ الأقتصاد الكلي .

{[['']]}
ثاران السعيدي

مقدمة .

الاقتصاد الكلي : 

تعريفه :
 هو فرع من فروع الاقتصاد يدرس العوامل التي تؤثر الاقتصاد الوطني ككل ، فهو يدرس العوامل المؤثرة على المستهلكين والعمال ومؤسسات الأعمال على مستوى الاقتصاد ككل .

ويتناول  اساساً دراسة موضوعين كبيرين :

الأول : التقلبات قصيرة الأجل في الإنتاج والعمالة ومتغيرات القطاع المالي ومستوى الأسعار ، وهذا الفرع يسمي دورة الأعمال business cycle .

الثاني : الاتجاهات طويلة الأجل long-run trends في الإنتاج ومستويات المعيشة ، وهذا الجزء من الاقتصاد الكلي يعرف باسم النمو الاقتصادي economic growth.
ولقد تطور الاقتصاد الكلي في القرن العشرين بعد أزمة الكساد العالمي الكبير (1929-1933) وكان الهدف من الاقتصاد الكلي هو كيف نقاوم الأزمات الاقتصادية الدورية وكيف نحفز النمو الاقتصادي طويل الأجل ، وكانت نظرية John Maynard Keynes هي نظرية ثورية وقت ظهورها وساعدت على تفسير العوامل التي تسبب التقلبات الاقتصادية وتقترح كيف تتدخل الحكومات للتحكم والسيطرة على الأزمات الاقتصادية الخطيرة وتقدم آليات للنمو الاقتصادي طويل الأجل .

الأهداف الأساسية للاقتصاد الكلي :

يحاول الاقتصاد الكلي الإجابة على ثلاث أسئلة :

السؤال الأول : لماذا ينخفض الإنتاج الكلي والعمالة أحيانا وكيف يمكن تخفيض البطالة ؟

فكل اقتصاديات السوق تمر بمراحل من توسع الإنتاج والعمالة ويرتفع مستوى الأسعار ثم يليها مراحل ينخفض فيها الإنتاج وتنخفض العمالة وهذا ما يعرف بالدورة التجارية ، وقد تستمر البطالة مرتفعة لفترة طويلة ، وقد يكون معدل التضخم مرتفعا ، والاقتصاد الكلي يساعد في فهم أسباب ارتفاع البطالة ، وأسباب ارتفاع الأسعار ومعدل التضخم ، ويدرس السياسات الاقتصادية اللازمة للحد من البطالة ومعدل ارتفاع الأسعار ، وهي أما سياسات نقدية متمثلة في تغيير سعر الفائدة أو شروط الائتمان (القروض ) أو استخدام السياسة المالية متمثلة في الإنفاق الحكومي والضرائب .

السؤال الثاني : ما هي مصادر تضخم الأسعار price inflation وكيف يمكن التحكم في والسيطرة على الأسعار ؟

فكل الاقتصاديات تعاني من مشكلة ميل الأسعار جميعا إلى الارتفاع ، والاقتصاد الكلي يدرس أسباب ارتفاع الأسعار وكيف يمكن الحد من ارتفاع الأسعار بالسيطرة والتحكم أما في جانب الطلب أو التحكم في جانب العرض .

السؤال الثالث : كيف يمكن زيادة معدل النمو الاقتصادي في الأجل الطويل ؟

فكل الدول تهتم بنمو الناتج المحلى بمعدل يفوق نعدل نمو السكان حتى يمكن رفع مستوى المعيشة . ومعدل النمو الاقتصادي يتأثر بعوامل يدرسها الاقتصاد الكلي مثل سياسات اقتصادية مستقرة ، ومعدل مرتفع للادخار والاستثمار ، حتى يرتفع مستوى رصيد رأس المال في المجتمع ومستوى مرتفع لرأس المال البشري المتمثل في الاستثمار في التعليم والصحة ودفع معدل نمو الصادرات ، ويتطلب النمو الاقتصادي أيضا تخفيض مستوى الاستهلاك حتى يمكن رفع مستوى الادخار .
********************************************
أهداف الاقتصاد الكلي :

للاقتصاد الكلي ثلاثة أهداف تعتبر مقياسا للنجاح على المستوى الاقتصادي ، وتلك الأهداف هي :

1. تحقيق مستوى مرتفع وسريع للنمو في الإنتاج .
2. مستوى منخفض للبطالة .
3. استقرار مستوى الأسعار.

بالنسبة للإنتاج :

حيث أن الهدف النهائي للنشاط الاقتصادي هو إنتاج وتقديم السلع والخدمات التي يرغبها السكان ، وليس هناك أهم من أن ينتج الاقتصاد القدر اللازم من المسكن المناسب والطعام الكافي والتعليم والصحة وأدوات الترفية لسكانه .

والمقياس الشامل للإنتاج الكلي في الاقتصاد هو الناتج المحلي الإجمالي gross demotic product واختصارا GDP ، ويعرف GDP بأنه القيمة السوقية للسلع والخدمات النهائية المنتجة في الاقتصاد أثناء سنة معينة .

ويمكن أن نقيس GDP بطريقتين :

الطريقة الأولي : تسمى الناتج المحلى الإجمالي الإسمي : Nominal GDP

وهو قيمة السلع والخدمات النهائية المنتجة في الاقتصاد بأسعار السوق الفعلية .

الطريقة الثانية : الناتج المحلى الإجمالي الحقيقي : Real GDP

وهو GDP مقاس بأسعار سنة معينة ولتكن أسعار سنة 2000م .

والناتج المحلي الحقيقي : Real GDP يستخدم في قياس معدل النتاج المحلى الحقيقي :

معدل نمو GDP الحقيقي=

حيث ترمز إلى قيمة الناتج المحلى الإجمالي في السنة t

وترمز إلى قيمة الناتج المحلى الإجمالي في السنة السابقة وهي t-1

الناتج المحلى الإجمالي عند العمالة الكاملة : عند ما تكون كل موارد المجتمع مشغلة تشغيل كامل ، يحقق الاقتصاد القومي أقصي GDP ويسمى إنتاج العمالة الكاملة ، ويتحدد إنتاج العمالة الكاملة بما لدي الاقتصاد من طاقة إنتاجية ( متمثلة في العمل ورأس المال والأرض ..الخ) و كذلك بالكفاءة التكنولوجية للاقتصاد ،

وإذا كان الناتج المحلى الحقيقي ينخفض (أي أن هناك اتجاه نزولي في GDP ) نقول أن الاقتصاد يعاني من ركود ، وإذا كان الركود recession حادا وأستمر لفترة طويلة فإن الاقتصاد يعاني من كساد depression .

بالنسبة للعمالة employment والبطالة unemployment:

وتعتبر العمالة والبطالة أكثر المؤشرات الاقتصادية التي يشعر بها الأفراد ، لأن الأفراد يرغبون أولا في أن يعملوا وأن يعملوا بمرتبات مرتفعة بدون أن يستمروا في البحث عن عمل لفترة طويلة كما يرغبون في التمتع بالأمان الوظيفي ومنافع وظيفية عالية.

ويقابل العمالة المرتفعة البطالة المنخفضة ، والفرد العاطل هو الفرد الذي لا يجد العمل رغم رغبته في العمل بالأجر السائد ، ومعدل البطالة يعبر النسبة من قوة العمل التي لا تعمل أي هي النسبة من قوة العمل العاطلة unemployed . وتشتمل قوة العمل على : 1- كل الأفراد العاملين و 2- الأفراد العاطلين عن العمل الذين يبحثون عن وظائف و يستبعد من قوة العمل الأفراد بدوت عمل والذين لا يبحثون عن وظائف .

ويرتفع مستوى العمالة أثناء التوسع الاقتصادي وتقل البطالة ، وتنخفض العمالة أثناء الركود وترتفع البطالة .

استقرار الأسعار : price stability

ويعرف استقرار الأسعار بأنه معد التضخم المخفض والمستقر .

ويعرف معدل التضخم بأنه هو النسبة المئوية للتغير في المستوى الكلي الشامل للأسعار من سنة إلى أخرى ، ويقاس معدل التضخم بنفس طريقة قياس معدل النمو فإذا كان :

Pt هو مستوى الأسعار في السنة t

Pt-1 هو مستوى الأسعار في السنة السابقة t-1

فإذا أخذنا الفرق بين Pt و Pt-1 وهو Pt-1 - Pt P = وقسمنا هذا الفرق على Pt-1 وضربنا خارج القسمة في 100 نحصل على معدل التضخم في السنة t:

مثال : أفترض مستوى الأسعار في عام 2006 كان= 201.6 وفي عام 2007م كان مستوى الأسعار = 207.3 فإن معدل التضخم في 2007 يساوي :

أي أن معدل ارتفاع الأسعار لعام 2007م كان = 2.8%

وعكس التضخم inflation الانكماش في الأسعار deflation ، والانكماش هو هبوط عام في أسعار جميع السلع والخدمات .

والتضخم ضار لأنه يسبب انخفاض القوة الشرائية للنقود ، ومن ثم يحاول الأفراد التخلص من النقود التي في أيديهم ، بشراء الأراضي أو الذهب أو الإقبال على حيازة العملات الأجنبية على حساب العملة المحلية ، ويعاني أصحاب الدخول الثابتة مثل المعاشات من تأكل القوة الشرائية لدخولهم مع التضخم ، كما أن التضخم يضعف قيمة العملة المحلية أمام العملات الأجنبية .

وعلى هذا يمكن تلخيص أهداف السياسة الاقتصادية في ثلاثة أهداف هي :

ا. تحقيق مستوى مرتفع مستمر النمو في الناتج المحلي الإجمالي.
ب. مستوى عمالة مرتفعة مع بطالة منخفضة .
جـ. مستوى الأسعار مستقر ويرتفع ارتفاعا هادئا .
*******************************************
أدوات السياسة الاقتصادية : The tools of Macroeconomic Policies

في يد الحكومة أدوات تتمكن من خلالها من تخفيض معدل التضخم وتخفيض معدل البطالة وتحقيق مستوى مستقر ومرتفع من النمو . بمعنى أن الحكومة في يدها أدوات تؤثر على النشاط الاقتصادي . وأدوات السياسة هي متغير اقتصادي تحت سيطرة الحكومة .
.........................................................................................
ما تم عرضه هو شرح بسيط لمبادئ الأقتصاد الكلي .. اما بالنسبة للملخص فيمكنكم تحميله من الرابط التالي :

شارك الموضوع ليراه أصدقائك :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
إتضل بنا | فهرس المدونة | سياسة الخصوصية
جميع الحقوق محفوضة مدونة عالم النونكس
Created by Maskolis Published by Mas Template
powered by Blogger Translated by dz-site