المفعول لأجله شروطه- أحواله – عوامله

{[['']]}
* تعريفه: مصدر يذكر لبيان سبب وقوع الفعل، يشارك عامله في الزمان والفاعل.
 نحو: وقفت احتراماً للعالم، صمتُ شكراً لله.

* حكمه: إذا استوفى شروطه ينصب، أو يجر جوازاً بحرف جر يفيد التعليل.
 نحو: سافرت طلباً للعلم، سافرت لطلب العلم.

* شروط نصب المصدر مفعولا لأجله:
1- أن تكون مصدراً، فلا يقال جئتك أكرمك، أي لأجل الإكرام.
2- أن يكون المصدر قلبياً (أي من فعل منشؤه الحواس الباطنة، كالرغبة والخوف والرجاء والاحترام) فلا يقال: جئتك نصيحة لك.
3- أن يتحد المصدر مع الفعل في الزمان: فلا يقال: جئتك اليوم للإكرام غداً
4- أن يتحد مع الفعل في الفاعل، فليس مفعولاً لأجله: وقفت لاحترامك لي.
5- أن يكون علة لحصول الفعل: بحيث يصح أن يكون جواباً لـ: لِمَ فعلت، وعليه فليس (اجتهاداً) في: اجتهدت هذه السنة اجتهاداً، مفعولاً لأجله لأنها ليست علة للفعل.
وإذا فقد المصدر شرطا من هذه الشروط وجب جره بحرف جر يفيد التعليل، نحو:
- جئتك لأشكرك (فعل).
- جئتك لمشاهدة اللوحة (مصدر غير قلبي).
- وقفتُ لاحترامك لي (لعدم اتحادهما في الفاعل).

* أحوال المفعول لأجله: يأتي المفعول لأجله:
1- مجرداً من أل والإضافة: وهذا يكثر نصبه ويقل جره بحرف جر، نحو: جئت رغبةً في المعرفة. أو جئتك لرغبةٍ في المعرفة.
2- مقروناً بأل، والأكثر فيه الجر بحرف جر نحو: نصحتك للرغبة في صلاحك. منعتك من الخروج للخوف على صحتك.
3- مضافاً، ويتساوى فيه النصب والجر، كما في قوله تعالى: { ينفقون أموالهم ابتغاءَ مرضاة الله } ويجوز في غير القرآن: (لابتغاء مرضاة الله).

* عوامل المفعول لأجله:
1- الفعل: قمت إجلالاً للعالم.                         3- اسم المفعول: سعد محبوبٌ إكراماً لأخيه.

2- اسم الفاعل: خالد مجتهد رغبةً في النجاح.             4- اسم الفعل: صه احتراماً للمتكلم.
شارك الموضوع ليراه أصدقائك :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
إتضل بنا | فهرس المدونة | سياسة الخصوصية
جميع الحقوق محفوضة مدونة عالم النونكس
Created by Maskolis Published by Mas Template
powered by Blogger Translated by dz-site