تطور النثر العربي فـي العصر الحديث.

{[['']]}
لقد مر النثر العربي  بمرحلتين: (مرحلة التقليد ومرحلة التجديد):
أولاً: مـرحـلــة التقليــد:  كانت مرحلة ما قبل النهضة حيث كان:
·  مثقلاً بالصنعة ومقيداً.
·  يعتمد فيه الكاتب على السجع والجناس والطباق والتورية على حساب الفكرة.
ثـانيـاً: مـرحـلة التجـديد:
حيث إن التجديد في النثر في العصر الحديث مر بمرحلتين هما:
الـمرحـلـة الأولــى:
أ بدأ كتابها بالاهتمام بالفكر فاتسعت مجالات الكتابة وارتبطت بالمجتمع ومـنـهـم: (رفاعة الطهطاوي / المويلحي) في مصر. (اليازجي) في الشام.
ب لمع (اليازجي) بظهور مقاماته (مجمع البحرين).
ج لمع (الطهطاوي) بكتابه (تخليص الإبريز في تلخيص باريز).
د سمات نثر هذه المرحلة:
1 لم يتخلص الكتاب من الصنعة بشكل كلي.
2 لم يسلم الأداء اللغوي من مظاهر الضعف.
3 لم يسلم الأداء من التعقيد إلا القليل منه.
هـ أكثر الكُتاب ليناً في هذه المرحلة (المويلحي) في كتابه (حديث عيسى بن هشام).
الـمـرحـلــة الـثـانـيـة:
1 روادها: (جمال الدين الأفغاني / محمد عبده / عبدالرحمن الكواكبي).
2 ســـمـــاتـهـــــــا:
* الاهتمام بالفكرة.        * إيثار المضمون على الشكل.
* التخفيف من قيود الصنعة.    * ترتيب الأفكار.
* التخلص من المقدمات والأنماط الشكلية القديمة.
* الاتجاه نحو المجتمع ومشكلاته السياسية والاجتماعية.
3 أثر هذه المرحلة في تخريج بعض النابغين الذين وجدوا تشابهاً بين الأساليب الغربية في الكتابة وأسلوب ابن خلدون في (مقدمته). ففضلوا طريقة ابن خلدون نظراً لــــ: أ جريانها مع الطبع. ب ملاءمتها لروح العصر.
* وزادوا عليها تسامحهم بالاستعمال اللغوي وجمال الصياغة فاقتربوا من اللغة المتداولة.
تيــارات التـجـديــد:  تنقسم إلى قسمين هما:
أ مجددي الإحياء العربي.     ب مجددين متأثرين بالثقافة الغربية.
أولاً: تيار مجددي الإحياء العربي:
· مــنــبــع ثـقـافـتـه: الثقافة العربية.
· رواده: ( مصطفى لطفي المنفلوطي/ مصطفى صادق الرافعي / البشري / شكيب أرسلان  / أحمد حسن الزيات).
· مـميــــزاتـــــه: أ العناية باللغة.     ب رصانة الأداء.
ج  الدفاع عن أمجاد الماضي وتراثه.
د الاهتمام بتصوير الآفات الاجتماعية والخلقية للإصلاح.
ثانياً: تيـار الثقافـة الغـربيــة:
· مــنــبـــع ثـقـافـتــه: الثقافة الغربية.
· رواده: ( أمين الريحاني /  إبراهيم المازني /  محمد حسين هيكل /  عباس العقاد /
طه حسين / محمود تيمور / توفيق الحكيم / ميخائيل نعيمة).
· مميـــزاتــــــه: أ التأثر بملامح الثقافة الغربية. ب جدة الفكرة وعمقها.
       ج الميل إلى السهولة في التعبير. د دقة الألفاظ وقوتها.

       هـ ظهور فنون جديدة كالقصة والمسرحية.
شارك الموضوع ليراه أصدقائك :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
إتضل بنا | فهرس المدونة | سياسة الخصوصية
جميع الحقوق محفوضة مدونة عالم النونكس
Created by Maskolis Published by Mas Template
powered by Blogger Translated by dz-site