فنون النثر العربي على مر العصور.

{[['']]}
الفنـون النثريـة على مـــر العصـــور:
  • في العصر الجاهـلي:  ( الأمثال / الحكم / الخطب / الرسائل). وكانت مزدهرة.
  • فـي صـدر الإســلام: (الأمثال /  الحكم /  الخطب / الرسائل). وكانت مزدهرة.
  •  فـي العصر الأمـوي:(الأمثال  /  الحكم  /  الخطب  / الرسائل). وكانت مزدهرة.
  • فـي العصر العباسي: (التوقيعات والمقامات). وكانت مزدهرة.

النثر في العصر العباسي:ازدهر واتسم بـــــ: ( سهولة العبارة /جزالة الألفاظ / عمق المعنى). لكنه تراجع وضعف في العصرين المملوكي والعثماني
المقامات في العصر العباسي:  اتسمت بـــــ:
    1. دقة صياغتها.
2. ذيوع طريقتها مثل مقامات بديع الزمان الهمداني والحريري فظل الكتاب بعد ذلك يتمثلون أسلوب هذه المقامات.
· في العصر المملوكي:(الرسائل الإخوانية والديوانية) وكانت مكبلة بقيود البديع.
· العصــر العثمانــي: (الرسائل الديوانية والإخوانية) وضعفت بدرجة كبيرة.
·  فـي عصر النهضة: تطورت هذه الفنون في كل عصر من حيث المضمون ومن ذلك:
1) الأمثال والحكم والخطب: أصبحت متنوعة تعكس البيئات المختلفة والمستويات الثقافية والاجتماعية.
2) ظهرت فنون جديدة في عصر النهضة بفضل الطباعة وهي: (المقالة / القصة/ المسرحية / الخاطرة).
1تعريفهـا: قطعة نثرية متوسطة الطول تكتب بتلقائية ولغة مفهومة خالية من الصور والبديع (علل).
ج/ لأنها تكتب لفئة كثيرة من الناس.
2. أجزاؤهــا: (المقدمة -  العرض -  الخاتمة).
3. يرى البعـض أنها: امتداداً لـما كان من العصور القديمة (المزدهرة) كالخطابة والكتابة والرسالة بصياغة جيدة. (علل): لأنها تُكتب لأناس محدودين.
4في العصر الحديث: وصلت إلى أيدي جماهير كثيرة بفضل الصحافة.
5. أنواع المقالة: حسب موضوعها تنقسم إلى السياسية والاجتماعية والأدبية.
6. المقالة بألوانها كانت وليدة الصحافة (علل).
ج/ لأن الصحافة ساعدت في انتشارها وتنوعها.
ثانيـاً: الـقـصــة:
1تعريفها: هي فن نثري تدور أحداثه على ألسنة شخوص مختلفين في التفكير والأهواء والصفات وعلى غرار اختلاف الناس في الحياة اليومية. وتعتمد في طريقة عرضها على السرد والوصف والحوار.
2القصة التي تعد المقامات من أنواعها:
كانت موجودة في العصر العباسي وعلى المستوى الشعبي (شفهياً).
3القصة الفنية في العصر الحديث:
تعتبر فناً أدبياً جديداً على النثر العربي والأدب رغم أن المقامات للهمداني والحريري هي أول تجارب القصة في الأدب.
4أهم عنصر تعتمد عليه القصة الفنية: هو (السرد والوصف والحوار).
5. تطور القصة: كان تطوراً سريعاً وأصبح فناً حضرياً يرتبط بالعمران والمدنية.
6. أنواع القصة: (القصة القصيرة "الأقصوصة" / القصة / الرواية).
7. ظهور بواكير القصة الفنية: مرت بمرحلتين هما:
أالمرحلة الأولى: القصة المترجمة:
· في كتابات اللبنانيين: (فرانسيس مراش) 1873م ، (سليم البستاني) 1884م، (جرجي زيدان) 1914م (علل: أسبقية اللبنانيين في القصة). وذلك لسبقهم في مخالطة الأوروبيين.
· في كتابات المصريين ومنهم:
(الفضيلة) للمنفلوطي      (مترجمة للامرتين).
(البؤساء) لحافظ إبراهيم         (مترجمة لفيكتور هيجو).
(آلام فرتر) لأحمد حسن الزيات    (مترجمة لجوته).
(ابن الطبيعة) للمازني           (مقتبسة عن الأدب الغربي).
ب. المرحلة الثانية:القصة المؤلفة: انتشرت بعد ذلك وعبرت عن المجتمع العربي مثل:
* (زينب) لهيكل.         * (سارة) للعقاد.
* (إبراهيم الكاتب) للمازني. * (أهل الكهف) لتوفيق الحكيم.  
* (بداية ونهاية) لنجيب محفوظ.
8. انتهاء عصر المقامات في العصر الحديث. (علــل).
ج/ نظراً لانتهاء الصناعة اللفظية من الأدب العربي وآخر من قلد المقامات في العصر الحديث هم: * (نصيف اليازجي)   في (مجمع البحرين).
     *(محمد المويلحي) في (حديث عيسى بن هشام).
       * (حافظ إبراهيم) في (ليالي سطيح).
9.القصة فـي اليمـــن:
أ. كانت بدايتها مبكرة منذ الخمسينات من القرن العشرين متمثلة في أعمال:
  (احمد البراق) ،    (محمد على لقمان) ،  (محمد سالم با وزير) ،  
  (حسين سالم با صدّيق) (عبدالله سالم با وزير)، (علي باذيب) ،
  (أحمد محفوظ عمر) ، (صالح الدحان) ،   (علي محمد عبده).
ب. اشتهرت على يد:
· (محمد عبدالولي) في رواية: (يموتون غرباء).
· (زيد مطيع دماج) في  رواية (الرهينة) المترجمة إلى الفرنسية والإنجليزية.
ثالثـاً: الـمسـرحـيــة:
1. تعريفها: هي لون حكائي قصصي يغلب عليه الحوار، وتؤدى  تمثيلياً على خشبة المسرح.
2المسرحية النثرية: هي لون من ألوان القصص والحكايات.
3العرب في العصر العباسي: عرفوا شكلاً من أشكال المسرحية وهو (خيال الظل) في المقامات.
4. بداية ظهورها في العصر الحديث: (كفن وافد على الأدب العربي):
أ في مصر:
· أيام الحملة الفرنسية على مصر 1798م فقد أقامت مسرحاً لها في الأزبكية  وأحضرت معها الممثلين والمخرجين والكتاب.
ب في الشام:
·  على يد (مارون النقاش) اللبناني فقدم مسرحية البخيل لمولير في بيته في بيروت 1847م.
·  جاء بعده (جورج أبيض) الذي انتقل من لبنان إلى مصر ليواصل رحلة المسرح العربي.
5من كُتاب المسرح: (نعمان عاشور / الفريد فرح) في مصر.  
         (سعد الله ونوس) في سوريا.   (باكثير) في اليمن.
رابـعـاً: الـخـاطـرة:
1تعريفها: هي مقالة انفعالية لا تقريرية (خاطرة شعورية) استرسلت بها مشاعر الكاتب لا فكرة ذات قضية.
2الفكرة في الخاطرة: ليس فكرة ذهنية يطرحها الكتاب للنقاش.

3الخاطرة في النثر: تقابل القصيدة الغنائية في الشعر وتؤدي وظيفتها: بظهور مشاعر صاحبها وانفعالاته.
شارك الموضوع ليراه أصدقائك :

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
إتضل بنا | فهرس المدونة | سياسة الخصوصية
جميع الحقوق محفوضة مدونة عالم النونكس
Created by Maskolis Published by Mas Template
powered by Blogger Translated by dz-site